التخطي إلى المحتوى

زوار موقع قصص وحكايات الكرام نقدم لكم اليوم من خلال موقعنا قصص وحكايات، قصص الحيوانات للاطفال الصغار 2018 ، قصة اليوم من حكايات المزرعة بعنوان حكاية ذئب في غاية اللّطف، وللمزيد من القصص الاخرى الرائعة ندعوكم لزيارة : قصص قصيرة .

قصص الحيوانات للاطفال

حكاية ذئب في غاية اللّطف
ليون يعيش وحيدا، ليس له صديق حقيقيّ. ومع ذلك، كل حيوانات الغابة تعيرفه، لكن كلّما لمحوه فرّوا كما لو أنهم يهابونه، إذا ما اقترب ليون من أرنبٍ وحشيّ أو سنجابٍ كي يقدّم التّحيّة، سرعان ما يتلقّى ردّا بأنه مستعجل وينطلق هارباً، الأيل و الظّبية لا يقتربان أبدَا منه، بينما آلخنزير الوحشيّ دائم آلهمهمة، فلا يهتم بالذئاب ! في الحقيقة، كل الحيوانات تهاب الذئب ليون، وتسعى دائماً إلى تجنّب الالتقاء به وجهاً لوجهٍ.. قال الذئب: الذّنب ليس ذنبي إذا كان أبي، وجدّي و أبو جدّي وجدّ جدّّي و كل أجدادي و أسلافي قد تصرّفوا مع حيوانات الغابة التّصرف غير اللّائق ! هذا ما كان يردّده غالباً.

الحيوان الوحيد الذي كان يمكن لليون التّحدُّث إليه بين الحين والآخر هو الثعلب فيلو، ورغم ذلك كان فيلو تره قليلاً، يرى في عينيه مكراً فهو حيوان لا ثقة فيه! لكن، وبما أنّ ليون لا صديق آخر له، فإنّه يشعر بالسعادة حين يلقيه.. وذات يوم، شرع ليون و فيلو يلعبان لعبة الذّئب. ليون يقوم بلعب دور الذّئب، طبعاً ! دام لعبها مدّة طويلة، وحين لم يتوصل فيلو إلى ردّ على سؤاله : ” أين أنت أيّها الذنب ؟ ماذا تفعل؟” وأعاد السّؤال مستغرباً، ودائماً بدون جوابٍ، تساءل إن كان صديقه أصابه مكروه، انطلق فيلو يبحث عن ليون.

نجح فيلو في العثور على ليون خلف مرج. رأسه بين قائمتيه الأماميتين، ويبدو حزيناً، اقترب منه فيلو وخاطبه مُعاتبا : لماذا انسحبت من اللّعب معي؟ أنا متعب، أجاب ليون، وهذه اللُّعبة بدأت أضجر منها، سأله فيلو بلطف: لكن هل سقطت على رأسك؟ هل أنت مريض ؟ أتريد أن أستدعي طبيباً؟ تنهد ليون: طبيب !، أنا لست مريضاً، أشعر فقط بضيقٍ، أنا أعاني من وحدة خانقةٍ ! ألا تكفيك رفقتي ! سأله فيلو غاضبا: لا تغضب ! واصل ليون، لكني لا أراك دوماً، أنا أريد أن يكون لدي الكثير من الأصدقاء ! قال فيلو: أنا أيضاً أعيش وحيدا، و أنا سعيد هكذا، لكن إذا كنت متضايقاً إلى حد لا تستطيع تحمّله، فاذهب إلى حيوانات المزرعة، قد يقبلون صداقتك ! ستری، قد يكون ذلك جيداً وجد ليون فكرة فيلو رائعة.

بدا ليون فجأة، في غاية السعادة وقال: أنت محق، غدا أجمع متاعي و أنتقل إلى المزرعة للإقامة فيها.. قال فيلو الثعلب لليون الذئب: أعرف دجاجاتٍ سميناتٍ في الخمّ، استضفْني بمجرّد ما أن تستقرّ، ثم انطلق ضاحكاً، لم يفهم ليون آخر كلمات فيلو، لكن لم يهتّم للأمر، إذ كان قد شك في آلحلم بأصدقائه الجدد.

في اليوم التّالي، و كما كان مقرّراً، غادر ليون بيته القديم، وتوجه إلى المزرعة، كان في غاية السعادة درجة أنّه رمى مفتاح بيته القديم في النّهر، لم يصادق أي أحد و هو يقترب من المزرعة، لذلك قرّر أن يدخل أوّل بيتٍ يصادفه في طريقه : إنّها الحظيرة، كان هناك في الحظيرة، حمل وديع يأخذ له، في أمنٍ وأطمئنانٍ، قسطاً من الرّاحة. وما أن لمح ليون، حتّى أطلق صرخةً : النّجدة ! النّجدة ! الذئب في الحظيرة ! أمام صراخ الحمل الوديع، لم يجد آلذّئب ليون بدّا من الفرار.

وغير بعيد، دفع باباً آخر، وفجأة، مع نفس الصُّراخ، إنها عنزة أطلقت صرخة رعبٍ: النّجدة ! النّجدة ! ها هو الذنب الذي آفترس آبنة عمّي، عنزة السّيّد سوغانْ! لم يفهم ليون ما يجري حوله، كل حيوانات المزرعة ما إن تراه حتّى يصيبها الرّعب.. ضائعاً، لا يدري ما يفعل، ولا إلى أين يذهب، لم يجد ليون الذئب حلاً سوى أن يجلس وسط ساحة المزرعة، لم يسمع آلدّجاجتين ثمّ آلثّالثة، فالرّابعة اللّواتي كنّ يقتربن منه، سألته واحدة منهن: هل تبحث عن شيء؟ قال ليون: إني… كما ترون، أحاول أن أفهم ما يحدث لي، لقد وصف في الثعلب المزرعة كما لو كانت روضة، قاقتِ الدّجاجات كلّها في نفس الوقت: عن من… عن من تتحدّث؟

كان يتحدث عن الثّعلب، قالت واحدة منهنّ، أجل كان يشير بكلامه إلى الثعلب!!! أنا سمعت كل شيء! لم يجد ليون الذئب فرصةً لشرح موقفه، أخذت الدّجاجات تجري في كل الاتجاهات، تزقزق، تنقنق، توقوق، النّجدة ! إنّ الثّعلب هو الذي أرسله إلى هنا ! جرى الدّيك، وسرعان ما تبعته ديكة حبشيّة، كلّ حيوانات آلخمّ تحرّكت تعدو، تجري في كل الاتّجاهات مضطربةً مرتبكةً.

لم يقو ليون الذئب على الكلام، ولم يستطع أن يتحرّك، كان في حالة مزريةٍ، وحيداً وسط كل هذه الفوضى! صراخ الدّجاجات أثار انتباه كلّ حيوانات المزرعة، إنّه هو، إنّه الذّئب؛ هُبُوا جميعاً، يجب طرده من المزرعة! بدت وضعيّة ليون حرجةً، كان يستبعد فكرة أن يكون مصدراً للخوف، لذا، و عيناه مغرورقتان، وجد الشّجاعة للكلام : سامحوني، كنت في حاجة ماسّة لأصدقاء! و كنت أظُنّ أنّي سأجدهم عندكم.. لكن، حيثما مورت أو حللت، ألاحظ أني أزرع الرّعب… لماذا؟ أن أكون محبوباً أبداً؟ كان حزنه شدیداً درجة أنّ الحيوانات بدأت تتأسّف لموقفها منه.

اقترب منه باتو كلب المزرعة العجوز، ووضع قائمتيه الأماميّتين على كتفه، أحسُّ أنّي صرت طاعنا في السّنّ و متعبّا، أنا في حاجة إلى من يقوم بمساعدتي في الحراسة، ليس عمل الحراسة صعباً، إن أنت وافقت و قبلت عرضي، أعلّمك كيف تقوم بذلك؟ قبل ليون الذّئب عرض باتو بفرحٍ وشرع في عمله الجديد مباشرةً في اليوم التّالي، إخلاصه في العمل وطيْبوبته جعلا منه و بسرعة أفضل صديق للمزارعِ ولكلّ حيوانات المزرعة، ومن ذلك اليوم، لم يأسف أبداً آلذّئب ليون على أنّه صار الكلب الذئب المحبوب من طرف الجميع.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *