التخطي إلى المحتوى

نحكي لكم اليوم قصة جديدة ورائعة من قصص الجبناء قصة قصيرة لكن مضحكة جدا نقدمها لكم من خلال موقع قصص وحكايات، عبر تصنيف: قصص مضحكة.

قصة عن الجبناء

خرج الأمير شهاب البطل المغوار مع خادمه في نزهة وسط الغابات وبعد أن قطعا مسافة كبيرة سمعا صوتا غريبا ..!! لقد سمع الأمير زمجرة نمر ضخم ، فأخرج سيفه من غمده والتفت بسرعة ليواجهه بينما ارتعد الخادم خوفا .. وفي لحظات كان الأمير في مواجهة النمر يحاول أن يضربه بسيفه ، ولكنه ألقى بالسيف وأمسك النمر بكلتا يديه بقوة .

أظهر الأمير بطولة كبيرة في مواجهة النمر حتى كاد أن يهزمه ، وشل حركة النمر وأمسكه من عنقه ونادی على الخادم ليناوله السيف … لكن الخادم الجبان كان قد صعد فوق الشجرة وقد سيطر عليه الرعب فرفض أن ينزل ليحضر له السيف.. فغضب الأمير غضبا شديدا .. وعلى الفور ترك الأمير شهاب النمر وقفز نحو السيف وهو يقول للخادم : سأقتلك بعد أن أقتل هذا النمر أيها الجبان لعصيانك أوامري … وعاد الأمير يضرب النمر بكل قوته حتى قتله ، ورفع السيف واتجه نحو الخادم وهو يقول : قبل أن أقتلك أخبرني لماذا لم تناولني السيف ؟!

فكر الخادم في حيلة تنجيه من الموت فقال : أيها الأمير إن كان هو نمر فأنت أسد، وعند صراع الأسود والنمور على الأرنب أن يتوارى، فضحك الأمير وعفا عنه .. في أحد الأيام تقابل أحمقان في طريق واتفقا على أن يسيرا فيه سويا .. فرح الثاني وقال على الفور : أتمنى أن يكون عندي قطيع كبير من الغنم..اغتاظ الثاني وهجم عليه لكي يضربه و کانت معركة شديدة .. فكسر على الفور جرته وقال : أسال الله دمی مثل هذا العسل إن لم تكونا أحمقین .

تابعتم معنا قصة عن الجبناء من خلال موقع قصص وحكايات، نتمنى أن تنال القصة إعجابكم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *