قصة الصغيرة تأليف سارة عيسى

نجدد ترحيبنا بكم زوار موسوعة قصص وحكايات عبر موقع المفضل، حيث يوميا ننشر قصص رائعة وجميلة، واليوم نحكي لكم قصة جميلة أرسلتها صديقتنا سارة عيسى نتمنى أن تنال القصة إعجابكم وان تزودنا صديقتنا سارة بجديد قصصها دائما وللزيد من القصص الرائعة ندعوكم لتصفح قسم : قصص أطفال .

قصة الصغيرة

كانت الشوارع مليئة بالثلج بينما كانت سحر تمشي على شكل خطوات متعثرة تحتاج الى اي نار توقد بردها ذاك لمحت من بعيد تلك النيران المشعة التي تشعرها بالدفئ كلما نظرت اليها وفجأة شعرت بيد تمسكها من كتفها استدارت سحر لترى فتاة تمسك بها وتبتسم

الفتاة : مرحبا ايتها الصغيرة
سحر : من انت ؟؟؟
الفتاة : اسمي ماري بيل
سحر : ماري ماذا ؟؟؟ على كل حال ماذا تريدين مني ؟؟؟
ماري : اريد ان اخذك الى حيث تتدفأين
سحر : اتدفأ ؟؟؟ حسنا انا موافقة
ماري : سنسلك طريق الغابة
سحر : حسنا

كان هناك غراب نعيقه مزعج جدا وكانت الطيور تحلق من حول سحر وكانها تقول لا تذهبي معها
سحر : لم تخبريني ما هو المكان الذي استطيع التدفؤ فيه ؟؟
ماري : انه مكان جميل حيث تكون الخضرة الجميلة انها كالجنة
سحر : حقا ؟؟؟ سأذهب معك

تابعت سحر طريقها وهي تنظر الى الشجر والاشياء من حولها التي كانت تظهر عليها ايحاءات بعدم الدخول لتلك الغابة
ماري : سأذهب لأحضر بعد الحطب
سحر : حسنا سأنتظرك هنا
ذهبت ماري بينما ظلت سحر هنا
صوت : لا تذهبي معها احذري منها
سحر : من هناك ؟؟
الشجرة : انا هنا
سحر : شجرة تتحدث ؟؟؟؟؟؟
الشجرة : اجل انا شجرة وادعى الشجرة الام تعالي وادخلي الي
سحر : ادخل ؟؟

الشجرة : سأؤمن لك الدفأ واياك والذهاب مع تلك الشريرة حتى وان ظللت هنا فستقتلك
سحر : حسنا
فتحت في الشجرة جوف كبير ودخلت فيه سحر
فتمتزج العوالم امامها
حتى ترى نفسها امام حطب ونار كبيرة
وتوضع عليها
وتبدأ عصي الشجرة بتقليبها حتى تنشوي
فتذوب شيئا فشيء
وفتتحول الى صمغ لتلك الشجرة
العبرة :
لا تثق بأحد حتى لو كان يريد انقاذك من ورطة

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *